ملف إنجاز المعلم

ملف إنجاز المعلم أو المعلمة من الورقي إلى الرقمي

ازداد اهتمام المعلمين والمعلمات في الآونة الأخيرة بملف الإنجاز Portfolio، كما ازداد اهتمامهم بالبحث عن أفضل الطرق لإعداده، نظرا لارتباطه المباشر بتطوير مسيرتهم المهنية، ولأهميته في تحديد الفرق بين الطلاب، وضبط تطور مستواهم الدراسي، واختيار الأفضل بينهم. كما يدخل ملف الإنجاز في صلب اهتمام وزارة التعليم، نظرا لأهميته البالغة في الترقيات، وفي تحديد الفروق بين المعلمين، إذ تستطيع الإدارة من خلاله أن تختار المعلم أو المعلمة الأفضل كنوع من التشجيع على أفضل عمل متميز.

وبقدر حرص المعلمين والمعلمات على تطوير كفاياتهم المهنية، وعلى رفع مستوى الطلاب وتجويد إنجازهم في الفصول على حد سواء، ازداد بحثهم عن أفضل الطرق وأحسنها لعمل ملف إنجاز مفيد ومتميز.

   ومن خلال هذا المقال، سنحاول تعريف ملف الإنجاز، وتحديد فوائده ومحتوياته وكيفية إنجازه، ونعرف ملف الإنجاز الإلكتروني، ونوضح طريقة عمله ومسوغات اختياره. كما سنحاول استعراض نماذج لملف إنجاز المعلمة والمعلم.

ما هو ملف إنجاز المعلم أو المعلمة؟

تعتبر ملفات الإنجاز portfolio أداة مهمة من أدوات التقويم الشامل، وقد أورد عدد مهم من الباحثين تعاريف عدة لملف الإنجاز، ولعل أبرزها تعاريف كل من Brown (1977)، Bird (1990)، Stiggins (1994)، و(1998) Norton&Wiburg، وEvans.  

فنجد Brown يعرف ملف الإنجاز المهني للمعلم بأنه: “مجموعة هادفة لكل أشكال عمل المعلم، التي تروي قصة جهوده ومهاراته وقدراته وإنجازاته وإسهاماته تجاه تلاميذه وزملائه والمؤسسة التي يعمل بها، وتجاه النظام الأكاديمي أو المجتمع المحلي.”

بينما يعرفه Bird كونه: “مجموعة منظمة من الوثائق التي تقدم الدليل والبرهان على كفاية المعلم في الجوانب المعرفية والاتجاهات والمهارات الداخلة في إطار فن التعليم. “

ويعرفها Stiggins بأنها: “مجموعة من أعمال (المعلم) التي تبين إنجازاته أو ما حققه، ويتم جمعها وسردها بناء على سياق التقييم.

 وحسب Norton&Wiburg فملفات إنجاز الطلاب هي: “عبارة عن أنشطة أو أعمال طلابية مختارة ومنظمة يتم تركيبها ضمن هيكل معين لاستعراض سيرتهم التعليمية ونموهم الأكاديمي ومستوى إنجازاتهم.

في حين يتحدث إفانز عن ملف الإنجاز المهني عموما بوصفه: مجموعة متطورة من الأفكار المختارة والمنتظمة بدقة، والأهداف والإنجازات المحبوكة بخيوط التفكير التأملي والتقويم الذاتي. فملف الإنجاز يعرّف بك وبماذا تفعل ولماذا تفعل ذلك، كما يحدد أين كنت وأين أصبحت وأين تريد التوجه.”

وإجمالا، ومن خلال التعاريف السابقة، يمكن اعتبار ملف إنجاز المعلم والمعلمة، تلك المجموعة المنظمة من الوثائق التي یقوم المعلم أو المعلمة بتحضيرها، وتبين كفايتهما في الجوانب المعرفية والمهارية، وفي الاتجاهات الداخلة في إطار فن التدريس، تروي قصة تميزهما ونجاحهما، وتبرز جهودهما وإنجازاتهما، ومهاراتهما وقدراتهما، كما إسهاماتهما تجاه طلابهما وزملائهما في المؤسسة التي يعملان بها، وذلك في فترة زمنية معينة.

ماهي فوائد ملف الإنجاز؟

لملف الإنجاز الكثير من الفوائد، فهو أداة تساعد المعلم أو المعلمة على متابعة مستوى الطلاب، وكتابة ملاحظاتهما علیھم، فيوفر تقريرا شاملا عن سلوك الطالب في المدرسة وعن تحصيله العلمي. وحين یطلب أولياء أمور الطلاب معرفة مستوى أبنائهم، يتم عرض ھذا الملف علیھم، مما يسهم في تسهيل مساهمتهم في عملية تطوير ودعم المستوى العلمي والمهاري لأبنائهم الطلاب.

كما يمكن ملف الإنجاز كلا من المعلم والمعلمة من تسجيل كافة الأنشطة المدرسية، العملية منها والعلمية والتربوية. بالإضافة إلى تسجيل أقسام المادة العلمية التي تم عرضھا على الطلاب، ما يسمح بحصر المادة العلمية التي قدمھا المعلم أو المعلمة، ويمَكن المشرفين من متابعة أداء المعلم أو المعلمة وطريقة تقدیمھما للمحتوى من خلال اطلاعهم على دفتر أو ملف الإنجاز.

كما یساھم ملف الإنجاز الخاص بالمعلمين والمعلمات في تقییم مستواهم المهني، والوقوف على أساليب تدريسهم وطرق تعاملهم مع الطلاب، بالإضافة إلى حصر لوائح الدعم التربوي. فنجد الكثير من المدارس تحرص على متابعة ملفات إنجاز المعلمين والمعلمات بصفة دورية، للتأكد من أن العملية التعلیمیة التعلمية تتم بطريقة صحيحة وفق ما هو مسطر في المنهاج، وأن المعلم والمعلمة يقوم بأداء دوره على أكمل وجه.

وعموما يمكن إجمال فوائد وأهمية ملف الإنجاز في النقط التالية:

فوائد ملف الإنجاز:

  • تعزيز قدرة المعلم والمعلمة على التقويم الذاتي وإعمال التفكير التأملي؛
  • تحفيز المعلم والمعلمة على التجديد التربوي، وتحقيق الرضا الشخصي عن الأداء المهني؛
  • مساعدة المعلم والمعلمة على امتلاك أدوات القوة والتمكن المهني؛
  • نشر قيم التعاون وتشجيع ثقافة تبادل الخبرات بين المعلمين والمعلمات؛
  • توفير متطلبات المنحى التكاملي في التقويم.     

أهمية ملف الإنجاز:

  • توثيق الأداء التعليمي للمعلم والمعلمة؛
  • تعزيز التطور والترقي المهنيين؛
  • تطوير ملكة التفكير التأملي؛
  • بيان كفاءة وفعالية وأهلية المعلم والمعلمة؛
  • إبراز وتثمين الكفايات المهنية للمعلم والمعلمة.

محتويات ومكونات ملف إنجاز المعلم:

 ملف الإنجاز ملف مهم لكل معلم ومعلمة، فمن خلاله يستطيع المشرفون تكوين فكرة شاملة عن المعلم أو المعلمة، بفضل ما يتضمنه من بيانات، وأنشطة، ودورات تدريبية، وغيرها. كما أنه يوضح أهم مشاركات المعلم والمعلمة الفاعلة على مستوى عملهما ومدرستهما، وعلى مستوى المحافظة إن أمكن.

ملف إنجاز المعلم يضم عينات من أعماله أو من أعمال تلاميذه، وتقدم هذه العينات محتوى بعض المواد التي يدرسها الطلاب، وكذلك الواجبات والتطبيقات العملية، والاختبارات والتدريبات، وتقارير عن إنجازات المعلم وتقييمه من زملائه، وتقارير عن الطلاب ودرجة تطور مستواهم تربويا وثقافيا وعلمنا، وكل الأعمال التي تقيس نسبة تقدم المعلمين والطلّاب، وكل التطورات التي تطرأ على أدائهم على حد سواء خلال العملية التعلیمیة التعلمية.

ولتحقيق الهدف من إعداد ملف الإنجاز، ينبغي أن يكون متجددا وترفق به كل الوثائق والنماذج

المعدة بطريقة منظمة، مع اختيار الأفضل والمميز منها. ولعل من أهم محتويات ومكونات ملف إنجاز المعلم والمعلمة ما يلي:

  • السيرة الذاتية: وتتضمن المعلومات الشخصية والمهنية من قبيل (الاســـم الرباعي، المؤهل العلمي وتاريخه ومصدره، رقـــم الوظيفة، تاريخ التعيين، السجل المدني، سنوات الخدمة، التدرج الوظيفي للمعلم أو المعلمة، الدورات والمهام المكلفة بها خلال العام الدراسي)؛
  • الدورات والورش واللقاءات التي تم حضورها سواء كمدرب أو كمتدرب؛
  • نماذج من الإنجازات موثقة بالصور؛
  • نماذج من مشاريع الطلاب أو الطالبات؛
  • تحليل نتائج الطلاب والطالبات، مع تحديد مكامن القوة والضعف؛
  • الخطط الدراسية وتوزيع المناهج؛
  • دراسة نقدية للمناهج تركز على بيان مكامن القوة والضعف ومقترحات للتجويد والتطوير؛
  • الخطط اليومية للدروس، أو التحضير اليومي؛
  • نماذج من العروض التقديمية للدروس؛
  • أوراق العمل والأنشطة المصممة من طرف المعلم أو المعلمة؛
  • وكل وثيقة تربوية من شأنها أن تزيد من قيمة وتميز الملف.

كيفية عمل ملف انجاز المعلم:

عموما، لا يمكن الجزم بوجود طريقة بعينها، أو طريقه موحدة ینبغي أن يلتزم بھا المعلم أو المعلمة في تحضير ملف الإنجاز. فلكل معلم ومعلمة أسلوبهما الخاص في الكتابة والإعداد، لكن من المهم جدا أن يتضمن أهم المحتويات والمكونات المشار إليها سابقا. والمطلوب في ملف الإنجاز أن يكون مميزا يعكس شخصية صاحبه وأسلوبه المتفرد. وفيما يلي، سنركز على أهم الخطوات المنهجية التي ينبغي اتباعها لإعداد ملف الإنجاز بالطريقة الصحيحة، ليكون جذابا، عمليا، وسهل الاستعمال:

  • يعمل المعلم أو المعلمة، كخطوة أولى، على إعداد غلاف الملف بشكل جذاب، ويحرص على كتابة بياناته الشخصية بشكل منظم، مع الإشارة إلى محتوى الملف على ھذا الغلاف؛
  • في الصفحة الأولى، يحدد المعلم أو المعلمة أھداف ملف الإنجاز بالدقة اللازمة؛
  • يحرص المعلم أو المعلمة على تقسيم محتوى الملف إلى أجزاء، جزء خاص بتقییم الطلاب، وجزء خاص بالمادة العلمية المقدمة وبالمقررات الدراسية المنجزة، وجزء آخر خاص بالأسلوب التربوي والخطط الدراسية والحلول البيداغوجية التي يقدمھا للتعامل مع الطلاب.
  • يخصص المعلم أو المعلمة جزءاً من الملف لتدوين ملاحظاته على الطلاب الذين يتابعهم، ويركز على تسجيل الأنشطة التي ينجزها الطلاب، مع تحديد آخر تطوراتهم في التحصيل العملي والعلمي والتربوي؛
  • كما يخصص الجزء الأول أو الأخير من الملف، حسب اختيار المعلم أو المعلمة، لاعتماده كفهرس لمحتويات الملف، وذلك لتسھيل عملية التصفح والوصول إلى الجزء المرغوب من الملف بسهولة ويسر، من خلال استثمار أرقام الصفحات المثبتة في الفهرس.

ملف الإنجاز الالكتروني Electronic Portfolio: كيف ولماذا؟

أدى الانتشار الهائل لتكنولوجيا الإعلام والاتصال، مع ما تقدمه من إمكانات مهمة لتسهيل العملية التعليمية التعلمية وتدبير بياناتها، وظهور عدد من العيوب على ملفات الإنجاز التقليدية من قبيل الجهد والوقت الذي يتطلبه إعدادها، وصعوبة تخزينها واستعراضها، إلى تنامي الرغبة في تطوير هذه الملفات، وازدياد الحاجة لاستغلال التكنولوجيا الرقمية الحديثة في تيسير استخدام ملفات الإنجاز، وهو ما أدى في النهاية إلى ظهور ملفات الإنجاز الالكترونية.

ويعود أول استعمال لملف الإنجاز الإلكتروني، إلى أواخر ثمانينات القرن الماضي في إحدى فصول الكليات، في دراسة موضوع عن الحاجة للوصول للجودة، وكان التركيز في هذه الدراسة على التقييم، فبرز ملف الإنجاز الإلكتروني كواحدة من أهم أدوات التقويم الشامل في التعليم.

أهمية ملف الإنجاز الإلكتروني:

تتمثل أهمية ملف الإنجاز الإلكتروني مثله مثل ملف الإنجاز الملف التقليدي، في عدة أمور نذكر منها:

  • توثيق الأداء التعليمي للمعلم والمعلمة؛
  • تعزيز التنمية المهنية؛
  • تنمية التأملات الفكرية والمراجعة الدائمة لما تم إنجازه؛
  • إعطاء فكرة واضحة عن مدى تقدم المعلم خلال المسيرة العملية؛
  • إبراز تطور ونماء المعلم وفعالية أدواره التربوية؛
  • الإسهام وبشكل كبير في تقديم تصور عن الكفايات المهنية للمعلم.

مميزات ملف الإنجاز الإلكتروني:

یتمیز ملف الإنجاز الإلكتروني بمميزات عديدة:

  • الكفاءة التكنولوجية: یُظھر ملف الإنجاز الإلكتروني الكفاءة التكنولوجية للمعلم؛
    • سهولة الاطلاع: یمكن الاطلاع بسھولة على ملف الإنجاز الإلكتروني الذي ینشر عبر خوادم شبكة الإنترنت، مما يسهل عملية تقييم الأداء؛
    • تغذية راجعة فوریة: یعطي الفرصة لتلقي التغذیة الراجعة الفوریة من أي مقیّم عبر البرید الإلكتروني؛
    • سهولة النسخ: یمكن نسخ ملف الإنجاز الإلكتروني بسھولة على أسطوانات مدمجة CD، أو أي أداوت تخزین إلكترونية أخرى؛
    • سهولة المواكبة: یمكن ملف الإنجاز الإلكتروني المشرفين، من مشاھدة تجربة عرض تعتمد على الوسائط المتعددة في درس تعلیمي للمعلم، أو الاستماع إلى مواقف تفاعلیة بین الطلاب أو إلى آراء المعلمین التأملیة بدلاً من القراءة عنھا؛
    • سهولة التحكم: یسھل التحكم في ملف الإنجاز الإلكتروني؛ من حیث حفظ المعلومات وتعدیلھا وعرضھا؛
    • تنوع الخيارات: یتمیز ملف الإنجاز الإلكتروني بسھولة تخزينه في أشكال مختلفة من الملفات، وبأقل سعة وفي مكان واحد.
    • توفير الجهد: یوثق أداء المعلم الأكادیمي مما یتیح الفرصة لتحسین أدائه، حیث یتیح إمكانیة إجراء التعدیلات المباشرة (حذف، إضافة) على الملف دون الحاجة إلى إعادة العمل بأكمله؛
    • حل ناجع: یمثل ملف الإنجاز الإلكتروني حلاً ناجعا لتجاوز عیوب ملف الإنجاز الورقي.

كيف يتم عمل ملف انجاز إلكتروني للمعلم؟

لعمل ملف الإنجاز الإلكتروني للمعلم، يجب على المعلم والمعلمة مراعاة ما يلي:

  • أن يكون انتقائيا في اختيار وثائقه، مع التركيز على الكيف لا الكم؛
  • تبني أسلوب التفكير التأملي، الذي يعكس الرأي الخاص للمعلم، ويعزز من خبراته السابقة، مما يؤدي إلى تطوير أدائه المهني.

ولعمل ملف إنجاز إلكتروني مميز، ينبغي على المعلم والمعلمة احترام مجموعة من معايير التصميم، من أهمها:

  • أن يتناسـب تصميم الملف مع خصائص المعلم واحتياجاته؛
  • أن يتعامل الملف مع جميع بيانات التقويم الشامل؛
  • أن يوفر الملف إجراء تعديلات على جميع عناصر التقويم الشامل؛
  • أن يتوافق الملف مع الإمكانيات المادية والبرمجيات الرقمية التي يمكن توفيرها في المدارس؛
  • أن تتميز واجهة تفاعل الملف بجودة التصميم؛
  • أن یتمیز الملف بسهولة الاستخدام؛
  • أن يتميز الملف بسهولة التصفح والتنقل بين مكوناته؛
  • أن يوفر الملف صلاحيات مختلفة للمستخدمين.

نموذج ملف انجاز المعلم:

نموذج 5×5 لتطبيق وتطوير ملف الإنجاز الإلكتروني (باريت-2000):

هذا النموذج يجمع بين عمليتي تطبيق ملف الإنجاز وتطويره في الآن ذاته، وهو بذلك يتكون من جزئين رئيسيين:

ا- الجزء الأول: وهو عبارة عن خمس مراحل لبناء ملف الإنجاز الإلكتروني للمعلم، وهي بهذا الترتيب:

  1. مرحلة التعريف: يتم فيها تحديد الفئة المستهدفة والأهداف العامة للملف؛
  2. مرحلة العمل: يتم فيها تحديد الأعمال والعناصر المكونة للملف وتجميعها؛
  3. مرحلة التأملات: يقوم فيها المعلم بكتابة تأملاته وانطباعاته وآرائه حول موضوع الملف؛
  4. مرحلة الاتصال: يتم فيها تحديد آليات الاتصال بين مكونات الملف؛
  5. مرحلة العرض: يتم فيها العرض النهائي لملف الإنجاز الإلكتروني عبر وسيط النشر المختار.

ب- الجزء الثاني: يتم في هذا الجزء تحديد الأدوات والتكنولوجيات التي ستستخدم في بناء الملف، وتحديد الوسائط المراد إدراجها بالملف. وهو عبارة عن خمس مستويات رئيسية، يمكن أن يطبق كل مستوى على مرحلة من مراحل الجزء الأول كاملة، وذلك كالآتي:

  1. النصوص: في هذا المستوى يتم استخدام أحد برامج معالجة النصوص (مثل Microsoft Word) لتنفيذ مراحل الجزء الأول وصياغة وبناء ملف الإنجاز الإلكتروني؛
  2. الصور والمرسومات: استخدام الصور والرسوم في صياغة وتنفيذ كل المراحل الخمسة من مراحل الجزء الأول، وذلك بالاعتماد على البرامج المعلوماتية المناسبة؛
  3. الفيديو والصوت: في هذا المستوى يتم استخدام المقاطع الصوتية ومقاطع الفيديو، في صياغة وبناء ملف الإنجاز الإلكتروني، عبر كل مراحل الجزء الأول، وذلك بالاعتماد على البرامج المعلوماتية المناسبة؛
  4. الإبحار داخل الملف: وذلك بتحديد تقنيات التنقل بين مكونات ومحتويات ملف الإنجاز الإلكتروني، بالاعتماد على إحدى البرامج التي تدعم هذه الخاصية مثل Adobe Reader؛
  5. الإبحار خارج ملف الإنجاز الإلكتروني إلى شبكة الأنترنت: في هذا المستوى يتم إنشاء وصلات عبر شبكة الأنترنت إلى مواقع مختلفة تخدم أهداف الملف، اعتمادا على البرامج المعلوماتية المناسبة، وعلى إحدى لغات البرمجة مثل html.

وهذه بعض نماذج لملف الإنجاز الإلكتروني للمعلم للاستئناس:

خاتمة:

يعد ملف الإنجاز للمعلم في نسختيه الورقية والإلكترونية، إحدى الوسائل التعليمية المهمة التي لاقت اهتماما لافتا من قبل التربويين، فهو يعد أداة موضوعية لتقييم أداء المتعلمين والمعلمين وكل مكونات العملية التعليمية على حد سواء.

وبناء على ما سبق، فإن ملف الإنجاز، ملف مهم لكل معلم ومعلمة، فمن خلاله نستطيع تكوين فكرة شاملة عن المعلم، من خلال ما يتضمنه من ملاحظات وخطط وبيانات، وتقارير أنشطة ودورات.

لذلك يلزم كل معلم ومعلمة، أن يجعل ملفه مرآة تعكس تفانيه واجتهاده في أداء مهامه، ويجعله متجددا بتجدد طاقته، ومتميزا بتميز طرائقه التعليمية وأساليبه التواصلية.

المصادر:

  •   ملف الإنجاز المھني، دلیل المعلم للتميز، قسطنطینو ولورینزو (2004)، ترجمة: محمد طالب سلیمان، غزة، دار الكتاب الجامعي؛
  • البورتفولیو كأحد معالم تطوير التعليم في القرن الحادي والعشرين، نادبة أحمد بكار ومنیرة محمد البسام (2001)، مجلة العلوم التربوية، معھد الدراسات التربوية، جامعة القاھرة ، العدد الثاني؛
  • دليل صياغة وقياس مخرجات التعلم في جامعة دار العلوم، إدارة الجودة، وكالة الجامعة للتخطيط والتطوير، جامعة دار العلوم؛
  • ملف الإنجاز الإلكتروني، مها بنت محمد الراشد، شعبة الحاسب الآلي، إدارة التعليم بمحافظتي حوطة بني تميم والحريق؛
  • مقاله بعنوان “ملف الانجاز الالكتروني”، إسماعيل محمد إسماعيل حسن، المجلة التعليمية؛
  • Bird,T.(1990). The Schoolteachers Portfolio: An Essay on Possibilities.In Millman,J.& Hammond,L.,(Eds)., The New Handbook of Teacher Evaluation: Assessing Elementary and Secondary School Teachers . Newbury Park, CA:Sage ;
  • Evans,S.M.(1995).Professional Portfolio: Documenting and Presenting Performance Excellence. Virginia Beach, V A : TeachersLittle Secrets.